أضفنا على جوجل بلس

مكونات ما وراء المعرفة وتصنيفاتها:

ينطوي مفهوم ما وراء المعرفة على عدة مكونات ولكن لا يوجد اتفاق بين الباحثين والسيكولوجيين حول هذه المكونات، فوفقا ً لما ذكره فلافيل: فإن ما وراء المعرفة تتكون من مكونين رئيسيين هما:
المكون الأول: معرفة ما وراء المعرفة: وتشمل جزء من المعرفة المكتسبة والتي ترتبط بالأشياء السيكولوجية.

 

المكون الثاني: خبرة ما وراء المعرفة: ويستدل عليها من خلال شعور الفرد المفاجئ بالقلق نتيجة لعدم فهمه شيئا ً ما فهذا الشعور يصبح خبرة ما وراء المعرفة، حيث يكون هذا الشعور مرتبطا ً بموقف القلق، أي أنها خبرات شعورية معرفية ومؤثرة مرتبطة بالسلوك في الموقف الذي يتعرض له الفرد، حيث تتكون معرفة ما وراء المعرفة من ما تقوم به الذاكرة طويلة المدى من تمثيلات للأحداث بحيث يمكن استرجاعها واستخدامها في موضوع معرفي، أما خبرة ما وراء المعرفة فهي آراء أو معتقدات أو مشاعر تجاه موضوعات معينة.

 

ويرى فلافيل أن المكون الأول لـ ما وراء المعرفة وهو معرفة ما وراء المعرفة ينقسم إلى ثلاث فئات هي:

1- متغيرات الشخص:

وتشير إلى المعرفة المكتسبة والمعتقدات المتعلقة ببنية الفرد المعرفية وتنقسم متغيرات الشخص إلى ثلاث فئات فرعية هي: -

أ- متغير داخل الفرد: مثل اعتقاد الشخص بأنه ممتاز في المهام اللفظية ولكنه ضعيف في المهام اللفظية ولكنه ضعيف في المهام المكانية أي المعرفة أو الاعتقاد عن التباين داخل الفرد.

 

ب- المتغير الفردي البيني: ويعني المقارنة بين الأشخاص من داخل الأشخاص مثال، يمكن أن نكون الحكم بأن الفرد أذكى من والديه ولكن الوالدين أكثر تأملا ً ومجاملة من بعض أصدقائهما.

 

ج- المتغير العام: ويعني مقدار المعلومات والأفكار المكتسبة عن الأحداث العالمية للمعرفة البشرية، مثل اكتساب معلومات عن مفهوم الخطأ، فقد يعتقد الفرد أنه يفهم شيئا ً ثم يكتشف أنه أخطأ في فهمه أو فشل في مهمته.

 

2- متغيرات المهمة:

وهي تتصل بمطالب المهمة والعمل على تحقيق أهدافها وتنقسم متغيرات المهمة إلى فئتين فرعيتين:

 

الأولى: تتعلق بالمعلومات الخاصة بالأنشطة المعرفية التي قد تكون قليلة أو كثيرة.

 

الثانية: تتعلق بمتطلبات المهمة واهدافها.

 

3- متغيرات الاستراتيجية:

وتعني أن تعلم الفرد يتم من خلال نوعين من الاستراتيجيات هما:
أ- الاستراتيجيات المعرفية: وهي تعمل على الوصول بالشخص إلى هدف معرفي عام أو نوعي.

 

ب- الاستراتيجيات ما وراء المعرفية: وهي تعني الشعور بدرجة مرتفعة من الثقة بأننا وصلنا إلى الهدف المرجو ويؤكد فلافيل على أن المتغيرات الشخص والمهمة والاستراتيجية دائماً متفاعلة وأن المعرفة عن هذا التفاعل مكتسبة.

 

فمعرفة التكوين المعرفي الخاص بالشخص والمهمة المحددة يقود الفرد لتطوير المعرفة عن أي الاستراتيجيات هي الأفضل.

 

والشكل التالي يوضح مكونات ما وراء المعرفة وفقا ً لوصف فلافيل

شكل ( 2) مكونات ما وراء المعرفة وفقاً لوصف فلافيل

 

ويشير كلو إلى أن ما وراء المعرفة تتكون من مكونين أساسيين هما: -

1. وعي الفرد بتفكيره وتفكير الآخرين.

 

2. العمليات التنفيذية: ويتضمن هذا المكون مكونين هما:

 

التنظيم التنفيذي: ويعني مدى نجاح الفرد في توزيع مصادره على المهمة الجاري العمل بها وترتيب الخطوات المتطلبة لها.

 

المراقبة التنفيذية: وتحدد مدى نجاح الفرد في تحديد المهمة التي يعمل بها  ومراجعة خطوات العمل وتنقيحها أولا ً بأول مع توقع ما ستكون عليه النتائج.

 

ويشير باريز ولينداوير إلى أن ما وراء المعرفة تشتمل على مكونين رئيسيين هما:

 

1-  التقييم الذاتي للمعلومات حول المعرفة ويشمل المعلومات الإجرائية والتصريحية و الشرطية.

 

2- الإدارة الذاتية لتفكير الفرد ويشمل التقويم – والتخطيط – والتنظيم.

 

في حسن يذكر باريز وآخرين أن ما وراء المعرفة تتضمن مكونين أساسيين هما:

 

1- معرفة الفرد عن ذاته وتحكمه فيها:

 

ويتضمن هذا المكون: الوعي بالاتجاهات المعرفية وضطبها – الوعي بالالتزامات الممكنة وضبطها والوعي بمحددات الانتباه وضبطها.

 

2- معرفة الفرد عن عملياته المعرفية والتحكم فيها، ويتضمن:

 

أنماط المعلومات ما وراء المعرفة وتشمل معلومات إجرائية معلومات تقريرية ومعلومات شرطية.

 

مهارات الضبط التنفيذي وتشمل: التخطيط – التنظيم – والتقويم.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد