أضفنا على جوجل بلس

ما وراء المعرفة

مقدمة:
لقد لاقى موضوع ما وراء المعرفة إهتماما ً ملحوظا ً في الآونة الأخيرة في مجال علم النفس المعرفي باعتباره طريقة جديدة لتنمية القدرة على التفكير لدى الأفراد، ويرى المؤلف أن المفكر الجيد هو الفرد المستخدم لاستراتيجيات ما وراء المعرفة بشكل جيد.

 

ويعد مفهوم ما وراء المعرفة واحدا ً من التكوينات النظرية المعرفية المهمة المنتمية إلى علما لنفس المعرفي المعاصر، ويقوم علم النفس المعرفي المعاصر على النظر إلى الدور الإيجابي النشط والفعال للمتعلم في تجهيزه ومعالجته للمعلومات وأن الإنسان أداة ذاتية النشاط لتجهيز ومعالجة المعلومات من خلال نظام تجهيز ومعالجة المعلومات لديه، وذلك بالتفاعل مع خصائص الموقف المنشئ للسلوك فالسلوك هو نتاج لكم المعرفة ونوعها وتنظيم هذه المعرفة تنظيما ً ذاتيا ً أو موضوعيا ً، والسلوك نتاج لنظام تجهيز المعلومات لدى الفرد ونتاج لاستراتيجيات المعرفية.

 

وفي العقود الأخيرة من القرن الماضي ركز كثير منا لباحثين في مجال علم النفس على أهمية تعليم واكساب استراتيجيات التعلم سواء المعرفية أو ما وراء المعرفة حيث تساعد الاستراتيجيات المعرفية المتعلم على أداء المهام التي يمكن أن تطلب منه واستراتيجيات ما وراء المعرفة تعاونه على فهم وتنظيم وتنفيذ اللأداءات التي يقوم بها، وهو ما يكسبه معلومات وخبرات جديدة وعديدة ومن ثم تزداد عملية التعلم نموا ً وتطورا ً.

 

وفي السطور القادمة يقدم المؤلف عرضاً للمفاهيم النظرية المتعلقة بـ ما وراء المعرفة وذلك على النحو التالي:

مفهوم ما وراء المعرفة:

يعد مفهوم ما وراء المعرفة واحدا ً من أكثر التكوينات النظرية في علما لنفس المعرفي ويرجع هذا المفهوم بأصوله إلى فلافيل الذي اشتقه من السياق العام للبحث في عمليات الذاكرة الإنسانية وقد استقطب هذا المفهوم اهتمام الكثير من الباحثين نظريا ً وتطبيقيا ً.

 

وتعددت المحاولات من قبل العلماء والباحثين لتقديم توضيحات وتعريفات لهذا المفهوم حيث قدم Levin  عام 1988 م تعريفاً لمفهوم ما وراء المعرفة بأنها معرفة المتعلم بكيف ومتى ولماذا يستخدم استراتيجية معينة وغيرها لإنجاز مهمة ما، وقدم كوستا توضيحا ً لمفهوم ما وراء المعرفة بقوله " إذا انتبهت انك في حالة حوار مع عقلك وانك تراجع قرارك الذي اتخذته وعمليات حل المشكلة فانك تمارس ما وراء المعرفة والتي تعني وعي المتعلم بالخطوات والاستراتيجيات المتبعة في حل المشكلة.

 

ويعرف بركنس 1992 : 102 ما وراء المعرفة بأنها: المعرفة يكيفية عمل العمليات المعرفية والوعي بالفهم.

 

وعرفها كينج 1995 : 16 بأنها الوعي والضبط والتحكم في عمليات الفرد المعرفية.

 

ويشير إيجن وكاوكاك إلى أنها المعرفة أو الوعي بالعمليات المعرفية والقدرة على استخدام الآليات التنظيمية الذاتية للتحكم في هذه العمليات.

 

ويرى كينتسك أن ما وراء المعرفة عبارة عن تأملات عن المعرفة أوا لتفكير فيما تفكر، وكيف تفكر ويرتبط هذا المفهوم بقدرة الفرد على الضبط الذاتي والتحكم فيما يعرفه ويتعلمه.

 

ويعرفها Ki cannon et al., 1999 : 92 بأنها " وعي الفرد بالإجراءات المختلفة التي يقوم بها للوصول إلى أهدافه وقدرته على تجنيد هذا الوعي في التحكم في عملية التعلم.

 

ويذكر جاما أن ما وراء المعرفة ه يوعي الفرد بقدرته الشخصية علىا لفهم وضبط التعلم واستخدام هذه القدرة في توجيه سلوكياته المعرفية وتنظيم معارفه والتخطيط لعا.

 

ويرى زيدان السرطاوي وآخرين 52 : 2001 ما وراء المعرفة هي مصطلح يستخدم في التربية الخاة لوصف السلوك الواعي والمنظم للفرد في عملية التعلم، ويوضح هذا المفهوم معرفة الفرد الذاتية لما تعلمه أو اكتسبه وغالبا ً ما يشمل هذا المصطلح عملياتا لتفكير العليا مثل: التقويم – والتحليل – والتخطيط – ومراقبة الأداء ، وتظهر لدى التلاميد ذوي صعوبات التعلم العديد  من المشكلات في هذا الجانب مثل: صعوبة استيعاب المغزى العام من النصوص وضعف في تعميم التعلم على المواقف الجديدة.

 

ويشير فتحي جروان 52 : 2002 إلى أن ما وراء المعرفة هي مهارات عقلية معقدة تعد أهم مكونات السلوك الذكي في معالجة المعلومات وتنمو مع التقدم في العمر والخبرة وتقوم بمهمة السيطرة على جميع نشاطات التفكير العاملة المواجهة لحل المشكلة واستخدام القدرات أو الموارد المعرفية للفرد بفاعلية في مواجهة متطلبات مهمة التفكير.

 

ويعرفها حسن زيتون 69 : 2003 بأنها التفكير في ما وراء المعرفة وأنها تمثل القدرة على صياغة خطة عمل ومراجعتها، ومراقبة تقدمنا نحو تنفيذ هذه الخطة وتحديد أخطاء العمل وفي أثنائه وبعده – ومن ثم تقييم تفكيرنا من أوله إلى آخره.

 

ويرى مؤلف المقال أن مفهوم ما وراء المعرفة هو " نشاط عقلي يخص الفرد ذاته ويتضح من خلال وعيه بعملياته المعرفية وتحديدها وإدراك أبعادها وترجمتها ، واستخدامها، وكذلك القدرة في السيطرة عليها، والتحكم فيها، وضبطها، ومراجعتها، وتقييمها وبالتالي فإن ما وراء المعرفة يمثل نشاطا ً عقليا ً يتطلب ممارسته إلى وعيا ً وخبرة ومهارة".

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد