أضفنا على جوجل بلس

 الطريقة التي استخدمها أحمد جابر عام 2002 م:

اعتمد أحمد جابر في تنمية لـ ما وراء المعرفة والوعي بها لدىا لطلاب المعلمين بكلية التربية على نموذج يتضمن أربع مارحل رئيسية ويعتمد على مواقف حل المشكلة من أجل أشترام المتعلمين في حل مشكلات حقيقية، مما ينعكس على تنمية ما وراء المعرفة والمراحل الرئيسية هي:
المرحلة الأولى: تحديد المهمة :

 

وتشمل وضع المشكلة في سؤال تحليل السؤال – وضع أهداف خطة دراسة المشكلة – تحديد الخطوات التي تتخذ نجو تحقيق الأهداف – والوقت اللازم لاستكمال دراسة المشكلة – اختيار الاستراتيجيات التي يمكن أن تستخدم لدراسة المشكلة – وصف المشكلة.

 

المرحلة الثانية: مراجعة الاختيارات ( الاستراتيجيات) :

وهي مرحلة تختص بإدراك قدرات الفدر لحل المشكلة – وتتضمن تصميم بيئة المشكلة – وتحديد أساليب المراقبة الذاتية التي يمكن أن تستخدم – واختبار الطرق المختلفة التي يمكن للطالب ان يكون على معرفة بها وربما تجيب عن أسئلة المشكلة.

 

المرحلة الثالثة : اختيار الاختيارات ( الاستراتيجيات):

وتتضمن هذه المرحلة القدرة على تأمل الاستراتيجية التي ستستخدم في حل المشكلة  - واسترجاع المعرفة السابقة المتعلقة بالموقف الحالي – ومقارنة المشكلات الحالية بالسابقة – بحيث يصبح الطالب مدركا ً لاستراتيجية حل مشكلته كما يقرر ما الاختيارات التي تعمل بشكل سليم – أوا لتفكير في بدائل أخرى لكي تكتمل المهمة.

 

المرحلة الرابعة : تقويم الخطوات التي يمكن أن تقود إلى نجاح حل المشكلة :

تحتاج الخطة إلى أن تقوم وتراجع طبقاً للنتائج الجزئية للخطوات السابقة عن طريق تقويم الخطواتا لتي تأخذ نحوا لحل في ضوء الأهداف الموضوعة – واهتمام الفرد بالمسار الذي يؤدي إلى إنجاز أنشطة التعلم – وكتابة تقرير تحليلي للمهمة – يلخص فيه النتائج التي توصل إليها الفرد وهنا يقدم للطلاب الناجحين نماذج أخري من المشكلات في الموضوع نفسه – للتأكد من أنهم قد استفادوا من الاستراتيجيات المتعلمة خلال المرحلة السابقة – أما الطلاب الذين لم ينجحوا في الوصول إلى حل للمشكلة وإنجاز أهداف التعلم – فعليهم الرجوع إلى الخطوة رقم 1 – 2 – 3 حتى يتم غنجاز الأهداف الموضوعة.

 

   الطريقة التي استخدمتها سميرة عريان عام 2003 م:

قدمت سميرة عطية عام 2003 طريقة لتدريب الطلاب على استراتيجيات ما وراء المعرفة تعتمد على التساؤل الذاتي، وذلك وفقا ً للخطوات التالية:

 

أ- المرحلة السابقة للتدريب:

يعرض فيها المعلم موضوع الدرس على الطلاب ويدربهم على استخدام التساؤل الذاتي ـ ـ ـ والتأمل في أفكارهم ـ ـ ـ بهدف تنشيط عمليات ما وراء المعرفة التي تسبق الدرس ومن هذه الأسئلة: ماذا أفعل؟ لماذا فعل هذا؟ لماذا يعتبر ما أفعله مهما ً؟ كيف يرتبط هذا بما أعرفه من قبل؟ وفي هذه المرحلة يتضح الهدف أمام المتعلم من أثارة هذه الأسئلة وهو التعرف على ما يتوفر لديه من معرفة سابقة حول موضوع الدرس وإسارة اهتمامه وبيان تحيزه ونظرياته عن موضوع الدرس ـ ـ ـ ـ ليتمكن بعد ذلك من التخلص من هذه المعرفة أو تعديلها أو تصحيحها ـ ـ ـ وهنا ينبغي أن نترك للمتعلم فرصة للتعبير عما لديه من معرفة سابقة بأي طريقة يراها مناسبة ـ ـ ـ للتعبير عما بداخله من أفكار.

 

ب – مرحلة التدريس :

يقوم فيها المعلم بتدريب الطلاب على أساليب التساؤل الذاتي لتنشيط عمليات ما وراء المعرفة ومن هذه الأسئلة: ما الأسئلة التي اوجهها في هذا الموقف هل أحتاج خطة معينة لفهم هذا أو تعلمه؟ ما الأفكار الرئيسية في هذا الموقف ومن خلال الإجابة على هذه الأسئلة تنتقل الخبرات عبر مواضع متعددة وجديدة ـ ـ ـ ـ وتتضح الأهداف أيضا ً عن طريق تحديد المشكلة و التعرف على أفكارها الرئيسية المتضمنة – ويتم أيضا ً تنظيم المعلومات وتوليد أفكار جديدية ـ ـ ـ ثم التخطيط للقيام بالنشاط وذلك عن طريق التعرف على الخطواتا لتي يمر بها وتحديد الزمن المطلوب ومعرفة كيفية تنفيذ النشاط التعليمي ـ ـ ـ ثم تنفيذ النشاط بغرض التوصل إلى النتائج ـ ـ ـ ثم يتم تقويم مدى مناسبة الإجابات على الأسئلة المثارة.

 

ج – المرحلة التالية للتدريس:

وفي هذه المرحلة يدرب المعلم الطلاب على أساليب التأمل والتساؤل الذاتي لتنشيط عمليات ما وراء المعرفة من خلال طرح بعض الأسئلة مثل : كيف استخدم هذه المعلوما ف يجوانب حياتية أخرى؟ ما مدى كفاءتي في هذه العملية؟ هل أحتاج بذل جهد جديد؟ والإجابة على هذه الأسئلة في هذه المرحلة من الدرس تساعد المتعلم على تنالو المعلومات وتحليلها وتكاملها وتقييمها ومعرفة كيفية الاستفادة منها في المواقف الحياتية الأخرى.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد